الأطلسية

جريدة إلكترونية مغربية إخبارية مستقلة



  كفاح محمود كريم     عاشت بعض ممالك الشرق الأوسط منذ تأسيسها وحتى بدء عصر الانقلابات العسكرية فيها، نوعما من الهدوء والاستقرار وممارسة نمط من النظم السياسية تفوح منه أحيانا رائحة الديمقراطية المتعلقة حصريا بانتخابات البرلمانات أو البلديات أو مجالس الشورى، لكن ذلك الهدوء والاستقرار النسبي لم يدم طويلا، حيث بدأت مجموعات من الضباط أطلقت على نفسها تسميات عديدة كان أبرزها الضباط الأحرار وفيما بعد ذلك بمجالس قيادة الثورة، سواء في مصر أو العراق أو ليبيا ومن شابههم من أنظمة جمهورية، بالانقلاب العسكري وتغيير النظام الملكي إلى جمهوري مع ...

[المزيد...]


   لكبير المولوع  في أجواء احتفالية وبمبادرة من الفاعلين  بجهة بنى ملال خنيفرة نظم يوم أمس  الاثنين 27/08/2018 حفل شكر وعرفان لوالي جهة بنى ملال خنيفرة  محمد الدردورى باعتباره واحدا من الشخصيات الوطنية التي أثرت في المشهد الإداري والوطني لمدة تزيد عن  اربعين سنة ، والدى ادى  مهمته بكل إتقان وإخلاص ونكران للذات. وأجمعت جميع تدخلات المنتخبين ورجال الأعمال والمستثمرين و فعاليات المجتمع المدني،والموظفين  على المجهودات الكبيرة والدور الفعال الذي بذله الوالي محمد دردورى  خلال فترة توليه إدارة ولاية  بنى ملال خنيفرة ، لمدة قاربت  10 ...

[المزيد...]


    بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي قد يكون عنوان مقالي غريباً بعض الشيء، وغير مألوفٍ ولا مقبولٍ، وقد يراه آخرون مستنكراً ومعيباً، وفاقداً للمعايير الوطنية والمفاهيم السياسية، إذ لا يجوز الترحيب بالاحتلال وتمني عودته، والحنين إلى زمانه وأيامه، والعيش في ظلاله وتحت سيف سلطانه وسطوة قانونه، وهو الذي يبطش بشعبنا ويقتل أبناءنا، ويغتصب حقوقنا ويصادر أرضنا، ويطرد أهلنا ويدنس مقدساتنا، فكيف نرحب به وهذا حاله معنا وسياسته فينا، ونحن نعلم أطماعه ونعرف طموحاته، وندرك ماذا يريد وإلى أين يتطلع، كما نعلم أنه غير رحيمٍ معنا ولا رؤوفٍ ...

[المزيد...]


    فضيحة تثبت المستوى الذي وصل إليه الفساد في المغرب. أرملة جندي له 30 سنة من الخدمة تتلقى فقط 22 درهما في الشهر. معاش يعادل 3 لترات من الحليب المركزي. كل هذا لماذا...؟ أولا ً: انعدام الرقابة في المغرب،حيث يعمل المسؤولون بلا محاسبة أو عقاب. ﺛﺎﻧﯾﺎً : ﻓﻲ اﻟﻣؤﺳﺳﺎت اﻟﻣﻐرﺑﯾﺔ ، يتحكم النهب والسلب للممتلكات اﻟﻌﺎﻣﺔ ، وﯾﻟﺗزم اﻟﻧظﺎم ﺑﺎﻟﺻﻣت ﻟﺿﻣﺎن وﻓﺎء اﻟﻣﺳؤوﻟﯾن ورجال اﻟﺳﻟطة. ثالثا : الجيش طبقة محتقرة وذات قيمة متدنية ومستعبدة. الجنود السابقون الذين كانوا سجناء لدى البوليساريو يعرفون شيئاً عن ذلك. حتى ...

[المزيد...]


      المريزق المصطفى   لا أعتقد أن النخبة السياسية المغربية اليوم لا زالت تقبل على مختلف الكتب الفكرية والنظرية والإيديولوجية، لأنها لم تعد ربما متصلة بمصيرها وسلامة رؤيتها، أو لكونها باتت متجاوزة وبالتالي عاجزة عن الاستمرارية في الدفاع عن وجهها الإنساني. فأمام التحديات الكبرى والسريعة التي بات يشهدها العالم كل يوم، وانقسام الناس حولها، لم يعد تحقيق التمفصل بين مقتضيات التخطيط العلمية وبين مقتضيات الديمقراطية من أولوياتها، وحتى وإن وجدت فإنها تقتصر على فئة معينة من الفئات المنتمية لدائرة المركزة البيروقراطية. مما جعل ...

[المزيد...]


    بالنظر إلى تفاقم الأزمة الاجتماعية في مختلف تجلياتها، و بالنظر إلى المعطيات الإحصائية التي تبين أن فئة الشباب هي الاكثر تأثرا بهذه الأزمة في غياب سياسات عمومية ناجعة بقطاع الشباب و منظومة التربية و التعليم و الاسرة و الطفل التي فشلت في تربية الناشئة، حيث لفظت كل هذه القطاعات ما يقارب 2 مليون شاب تتراوح أعمارهم ما بين 15 و 24 سنة خارج المدارس و خارج سوق العمل، و رمت بهم إلى براثين الانحراف و الإجرام و الاستبعاد الاجتماعي و التطرف الديني، و غيبت الحس المواطنتي و السلوك المدني لديهم و انطلاقا من مبادئها المؤسسة و أهدافها المعلنة ...

[المزيد...]


    بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي لا يُغيظُ العدوَ الصهيوني الفلسطينيون المرابطون في أرضهم والمقيمون فوق ترابهم وحسب، الذين يلونون الأرض ويصبغون بدمائهم ثراها، إنما يُغيظه الفلسطينيون جميعاً حيثما كانوا وأينما سكنوا، إذ لا تُنسي المهاجرُ الفلسطينيين وطنهم، ولا تُذهبُ الغربةُ بذاكرتهم، ولا تَبهتُ الصور والذكريات عندهم. فأطفالهم الجددُ أشد تمسكاً بأرضهم وحرصاً على أوطانهم من آبائهم وأجدادهم، وأجيالهم الطالعة ترتسم صورة فلسطين وخارطتها في قلوبهم وتسكن بين الحنايا والضلوع، وتكبر معهم وتنشأ فيهم، فيغدون مع الأيام مناضلين ...

[المزيد...]


  الموضوع: المطلوب والممكن من أجل التجديد.. رفيقاتي رفاقي..السيدات والسادة، تحية صادقة وبعد، لقد شاء الله أن أعيش كل هذه السنوات التي مرت في لمح البصر بكل نشاط وحيوية، ولا شك أني اليوم أكمل المشوار بعد أن وقفت عند مدخل العديد من الطرق ومفترقها، وبعد أن جربت العواطف والمشاعر والأفكار والأخيلة، وكل ما يلقاه الإنسان من يوم ولادته. وليس من العجب أن أحتفي اليوم بكل هذه السنوات التي مرت من عمري، والتي جربت فيها الحياة ورسمت فيها حياتي المستقبلة من خيالي ومن الواقع، بالصعاب والعقبات التي صادفتني، وبمن أخلفوا ظني، وبتنازلي أحيانا عن بعض ...

[المزيد...]


  في منطقة أقرب إلينا من شراك حزن، وأبعد عنا من شرايين نهر، اندلعت فاجعة ليست الأولى في تاريخ أحزان المناصير ولن تكون الأخيرة. لكن أجفان الأطفال المسدلة وبطونهم المنتفخة بماء النهر لن تثير من الحكومة السودانية كالعادة إلا الشفقة ومن المسئولين المحليين كالروتين إلا الرثاء. يهتز جوف النهر ألما وتفيض جوانبه حزنا، وتبكي السماء ضحكات تحولت خرسا مقيما وبكما دائما، لكن هكذا أمور معتادة لا تحرك في ذقن مسئول سوداني شعرة، ولا تحثه على تحريك قدميه الغليظتين في أي اتجاه لحل الأزمة. "كبنة" إحدى قرى منطقة المناصير ، والمناصير لمن لا يعرف قبيلة في ...

[المزيد...]


  بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي رغم الجدل الكبير واللغط الشديد الذي ساد الأوساط السياسية والحزبية والقانونية الفلسطينية، إبان تشكيل المحكمة الدستورية الفلسطينية في الثالث من أبريل عام 2016، بقرارٍ أحادي من الرئيس الفلسطيني محمود عباس، قصد به امتلاك ناصية التشريع، ومنح قراراته الرئاسية قوة الفعل والتنفيذ، وإمكانية الحلول محل المؤسسات التشريعية الفلسطينية، إلا أن القرار واجه معارضةً سياسية فلسطينية كبيرة، وتعرض لانتقاداتٍ قاسيةٍ، وطعونٍ قانونية ودستورية تثبت تعارض المحكمة وقرار تأسيسها مع القانون الأساسي للسلطة الفلسطينية، إلا أن ...

[المزيد...]