الأطلسية

جريدة إلكترونية مغربية إخبارية مستقلة

تصنيف: وجـــهــــات نـــظر

    كتبت : الصحفية ربى مهداوي فتاة تعيش في المغرب،، تحدّت المجتمع،، الغت فكرة ان المرأة غير قادرة وضعيفة،، اثبتت ان السلوك المجتمعي هو وسيلة التغيير،، شبكت بين ثقافة مجتمعات ودول بالحب والود والارتباط،، تركت بصمة جميلة بمحيطها بالعلم والتقدم المهني،، اقنعت اهلها ان مشوار الفتاة لا يرتبط بعادات وتقاليد. وصال الشيخ 31 عاما من جنين / فلسطين سافرت الى المغرب في عام 2013 من خلال   دعوة قدمتها صديقتها المغربية سلمى بعدما التقت بها في فلسطين من خلال برنامج التبادل الثقافي بين شباب البلاد العربيه باشراف مركز الحياة في نابلس، ...

[المزيد...]

    م د. مصطفى يوسف اللداوي   من غير المتوقع أن يعيد بنيامين نتنياهو المتطلع بشغفٍ وجنون للبقاء في منصبه رئيساً للحكومة الإسرائيلية، نفس برامجه الانتخابية التي اعتمدها في الدورتين السابقتين، التي لم تساعده في حسم النتيجة، ولم تمكنه من الحصول على أصواتٍ حاسمةٍ تؤهله لتشكيل حكومته الخامسة وفق أغلبية برلمانية مريحة، بل كانت سبباً في تراجع حظوظه وتدهور حزبه أمام حزب الجنرالات الجديد "أزرق أبيض"، الذي تفوق عليه ونافسه، كما جعلته أسير أهواء أفيغودور ليبرمان الذي كبله بشروطه وابتزه بمقاعده في الكنيست، مما اضطره لدفع ...

[المزيد...]

عدنا و العود احمد..

كتب من طرف: alatlassia في 15 ديسمبر 2019 إضافة تعليق

    بقلم الصحفية : ربى مهداوي قد وقعت في حلقة مفقودة بعدما قررت العودة الى الكتابة، كان شعور ا غريبا، ولكن ليس السبب فترة الانجاب ومرحلة الاعتناء بالبيبي ، و الانتظار حتى ارى ابنتي تمشي وتتكلم بكلمات الطفل البرئ الذي لا يعلم ماذا ينتظر له القدر، وانما الفاجعة المتراكمة والمزدحمة بكمية الاخبار من ذات النوع الواحد. لن ادخل في مسلك المنافقين من ذوي الدين فقط، واستغلاله من مبدأ الحلال و الحرام حتى وصلنا الى مرحلة الدخول في دائرة التخلف الديني الذي بات الكثير منهم يستخدمونه وسيلة سهلة ورخيصة لتبرئة جرائمهم وسلوكياتهم، حتى ...

[المزيد...]

    بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي قد لا يعرف الكثير من الفلسطينيين وغيرهم، حقيقة التصنيفات الثلاثة التي فرضتها اتفاقية أوسلو للسلام، الموقعة بين الكيان الصهيوني ومنظمة التحرير الفلسطينية في الثالث عشر من أيلول عام 1993، حيث نصت الاتفاقية على تقسيم مناطق الضفة الغربية التي تشكل نسبة 21% من مساحة فلسطين إلى ثلاثة مناطق، أطلق عليها مناطق " A - B - C "، وقد ظن الموقعون على الاتفاقية أن الكيان الصهيوني سيخلي المناطق الثلاثة بالتدريج، وسيفكك المستوطنات المشادة عليها، أو سيجد حلاً مرضياً للطرفين لها، لتمكين الفلسطينيين من إقامة دولتهم ...

[المزيد...]

    كفاح محمود كريم    في سبعينيات القرن الماضي والشاه ما يزال يتربع على عرش الامبراطوية الهرمة، بينما كان إلى الغرب من مملكته على ارض الرافدين قد بدأ إمبراطورا آخرا أولى خطواته باتجاه حجب الشمس عن تلك الإمبراطورية الغائرة في القدم والتعالي، كنت حينها مولعا بمشاهدة مباريات كرة القدم وخاصة تلك التي يكون العراق احد لاعبيها، حيث كنا نشاهد مباريات من تصفيات إحدى البطولات الدولية بين العراق وإيران، ومن ملاعب طهران كما أتذكر، والمشاهدة كانت في إحدى المقاهي الشعبية في مدينة الحلة، حيث تجمع عشرات الشبيبة في صالة ضيقة تعج بهم ...

[المزيد...]

    بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي لن يقدم بنيامين نتنياهو على الانتحار، ولن يضع بنفسه وبقرار ٍ شخصي منه حداً لحياته ونهايةً لمسيرته، فهو أجبن من أن يواجه الموت بشجاعة، أو أن يُقبل على القتل بجسارة، أو أن يواجه خاتمته بنبلٍ ورجولة، تماماً مثل كثير من القادة والزعماء أمثاله، الذين قرروا إنهاء حياتهم بأيديهم، والفرار من خاتمةٍ تؤذيهم، والحفاظ على ما تبقى من سيرةٍ حسنة لهم بين مواطنيهم، إلا أن نتنياهو ليس مثلهم، فهو عاجزٌ عن مواجهة مصيره، ويتمنى لو أن الأرض تنشق وتبتلعه، أو أن طاقيةً أسطوريةً تخفيه أو قدراً ينجيه، فهو يخشى الوقوف ...

[المزيد...]

  بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي لا تكاد تمر ليلة أو يمضي نهارُ يومٍ دون وقوع عمليات اعتقالٍ متعددة الأشكال والوجوه لأهلنا في الضفة الغربية، حيث تُداهم بيوتهم وتُقتحم محلاتهم، وتُوقف سياراتهم ويقطع الطريق عليهم، ويتم إنزالهم منها بالقوة، أو يسحبون من على البوابات والمعابر، ومن أمام نقاط العبور والحواجز، بينما يبقى كثيرٌ منهم في مراكز الاحتجاز خلال المقابلات والمراجعات الأمنية، في الوقت الذي يلقى القبض على المصلين والمرابطين والمشتبه فيهم من العابرين، وغيرهم ممن لا تروق وجوههم وأشكالهم لجنود الجيش أو ضباط المخابرات، فيما بدا ...

[المزيد...]

      بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي على الرغم من محاولات الحكومة الإسرائيلية المستمرة، وجهود أجهزتها الأمنية وتوصيات قيادة أركان الجيش، التخلص من الأيدي العاملة الفلسطينية، والاستغناء عنها واستبدالها بأيدي عاملة أخرى وافدة من دولٍ آسيوية وأفريقية، إلا أن سوق العمل الإسرائيلي يرفض البرامج الحكومية، ويتجاوز دفتر الشروط الأمنية، ويخالف التعليمات العسكرية، ويعمد أرباب العمل الإسرائيليون إلى الاستفادة من الأيدي العاملة الفلسطينية وتشغيلها في مرافقها المختلفة، بل إنهم يفضلونها على غيرها. فهي أقل كلفةً من العمالة الوافدة، ...

[المزيد...]

    بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي أصبت بالصدمة والذهول لدى سماعي نبأ اعتقال الأخ المناضل العربي المغاربي أحمد ويحمان، وانتابتني موجاتٌ عارمةٌ من الحزن والأسى، والثورة والغضب، فما الجرم الذي ارتكبه، وما الخطيئة التي اقترفها، وهل تراه تجاوز القانون أم اعتدى على أحد، أم أنه جاء بفعلٍ فاضحٍ يخالف قيم الأمة وموروثات الشعب. أحمد ويحمان ليس بالرجل الذي يعتقل ويهان، ويضيق عليه ويساء إليه، وليس بالرجل الذي يحبس لسانه ويصادر قلمه، وتمزق كتبه وتبعثر أوراقه، بل هو الرجل الذي يستحق من الأمة العربية والإسلامية قبل الشعب المغربي كل ...

[المزيد...]

    بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي يعترف الإسرائيليون أنفسهم أن كيانهم لم يعد فيلا داخل الغابة، ولا واحةً وسط الصحراء، ولا حلماً جميلاً بين كوابيس مخيفة، وأنهم باتوا يفقدون الصفات التي تحلوا بها، والمناقب التي تفاخروا بها، وبات كيانهم في مهب الرياح حيناً، وتحت العواصف دائماً، وكل شيءٍ حولهم جعل الأرض تهتز تحت أقدامهم، والنيران الحارقة تحيط بهم، والفيلا التي ضحوا من أجلها قد بدأت تخرب من داخلها، إذ فسد حكامها ويأس سكانها، واشتبك قادتها واختلفوا، وقدموا مصالحهم الشخصية على مكاسب "دولتهم" القومية، ولم يعد تهمهم صورتهم الخارجية، ولا ...

[المزيد...]