الأطلسية

جريدة إلكترونية مغربية إخبارية مستقلة

رجع بخفي حنين*

27 أكتوبر 2015 alatlassia

 


بقلم ربى مهداوي
بعد أن أمضى الزبون  وقتا طويلا  للجدال حول سعر خفي حنين، و خروجه مبتسما وكأنه لم يهدر وقت التاجر،  قرر حنين أن يلقنه درسا ليتعلم ما معنى مراوغة الآخرين والاستهزاء أو اللامبالاة بأفعاله وسلوكه، حتى يصبح عبرة وتجربة لغيره، وليتعلموا معنى احترام الآخرين، وتجنب غضبهم.
استطاع حنين أن يلاعب الرجل لعبة التحايل  لأن الرجل ذاك يمتلك الكثير من صفات الجشع، وحب الذات، وعدم الاكتراث بالآخرين، والاخذ دون مقابل.
سبق حنين ذاك الرجل ووضع فردا من خفيه على الطريق وعندما تقدم ذاك الشخص، وجد فرد الحذاء  وقال في نفسه هو شبيه بخفي حنين لو كان الفرد الآخر موجودا لأخذته، وعندما مشى إلى الأمام بمسافة قصيرة وجد الفرد الثاني، فأعتقد انه محظوظ و فهلوي.
نزل من جمله وركض نحو الفرد الآخر  ليلتقطه، وعندما اخذ الخفين، وجد نفسه بدون جمل، ليضطر للعودة إلى قبيلته حاملا خفي حنين مشيا على الاقدام، ليصبح مسخرة أمام الجميع نتيجة اعتقاده بأنه قد نجح بانه حصل على ما يريد دون أن يدفع الثمن، و ليضرب حينها المثل به بالغباء والمراوغة.
من الواضح أن حياتنا أصبحت مثل خفي حنين سواء في حياتنا أو على صعيد مجتمعنا، ومن الذي لم تدركه قيادات النضال وحكماء العرب أن خفي حنين أصبح منه نماذج كثيرة وضعت في خزائن أفعالهم دون مقابل تحصده الشعوب منهم، وكأن خفيهم قد صنع على مقاسهم دون زيادة في السنتمترات.
ما زلنا نعاني من مشكلة خفي حنين لنصبح مثل ذاك الشخص الذي اصابه العديد من المشاكل بعد محاولته التخلص من الخف في طرق كثيره ليجد اسمه مرتبط كبصمة عار له بخفي حنين، ليضرب على رأسه به من قبل الناس بين الحين والآخر،  بعد محاولات فاشلة للتخلص منه خلال سنين طويلة،  وكأن المشكله بالخف  وليس بطريقة حياته  وسلوكياته، لننتظر من قيادتنا ماذا بعد؟؟!!! ما حدث من تقسيمات على صعيد القدس ومن التوجه دولي للحراك  والسيطرة على ارض مقدساتنا خاصة بعد بناء دولة العدو وتمديد المستوطنات!!!!  هل سنعود بخفي حنين بعد فترة نضال طويلة نتيجة اهمالهم الكامل لشعبهم،  وبهوية فلسطين والاستخفاف بدم الشهداء!!، ام اننا سنترك الخف في طريق دول اخرى ليلقى بعدها على رؤوسنا.  من الواضح اننا سنسمع صوت ضرب الرأس على كل من أعتقد أنه قادر على أن يأخذ دون أن يدفع الثمن.
-------------------------------------
* ملاحظة : خفي حنين هو حذاء كبير وضخم، قد صنع من أجل الأجواء الباردة والحراثة، وهو سمين جدا وصعب تمزقه.

التعليقات

إضافة تعليق