الأطلسية

جريدة إلكترونية مغربية إخبارية مستقلة

 



 بعد أن كان مطلوبا منذ يوم الجمعة، زعيم الاحتجاج في الحسيمة يقع في قبضة السلطات المغربية يومه الاثنين. ونقلا عن "مصدرمرخص له"، ألقي القبض على ناصر الزفزافي صباح اليوم من قبل الشرطة بعد فترة وجيزة من مرور 7 ساعات.
وكان المدعي العام للملك في الحسيمة أمر باعتقاله بعد تدخل له في مسجد خلال صلاة الجمعة، حيث أوقف الإمام الذي كان يدعو المصلين إلى التكتل ضد الاحتجاجات. وكانت المحاولة الاولى لاعتقال ناصر الزفزافي قد فشلت.
حسب ما أوضحه النائب العام للملك، فإن الزفزافي "منع الخطيب من الاستمرار في خطبته مع أدائه لخطاب استفزازي والذي أهان فيه الإمام" حيث "زرع الفوضى التي مست بالتهدئة والهدوء وقدسية هذه الشعيرة، وحرمان المؤمنين من أداء صلاة الجمعة الأخيرة من شهر شعبان ".
زعيم الحراك الذي اثار غضبا عارما في الريف لمدة سبعة أشهر قد تنتظره عقوبة من ستة أشهر إلى ثلاث سنوات بتهمة انتهاك حرية العبادة..
في نهاية هذا الاسبوع، تم تنظيم احتجاجات مساندة لناصر في الحسيمة ومدن أخرى من المغرب، والرباط والدار البيضاء.
وخلال ليلة الأحد، أعلن المدعي العام للملك اعتقال شخصين يوم السبت من قبل لواء الشرطةالوطنية القضائية (BNPJ)، ليصل بذلك عدد المقبوض عليهم في أعقاب الأحداث الأخيرة في الحسيمة الى 22...

التعليقات

إضافة تعليق