الأطلسية

جريدة إلكترونية مغربية إخبارية مستقلة

 

 

على بعد بضعة أمتار قليلة من موضع تفريغ نفايات سيدي مومن في الدار البيضاء ، تعيش بشرى، وهي أم عاطلة عن العمل لأسرة تتكون من أبنائها الأربعة ،في وجار للكلب بعد أن تركت منزلها المتداعي خشية أن ينهار في أي لحظة من اللحظات بسبب الأمطار الأخيرة في العاصمة الاقتصادية.

في الميكروفون الخاص بمعلومات موقع "سيت انفو"، تحكي هذه المرأة، البالغة من العمر 40 عامًا، عن آلامها ومعاناتها قائلة : "لقد مر 16 عاما منذ أن عشت في هذا الحي الفقير، أعاني ومعي أطفالي. هم يتعرضون للإهانة في المدرسة. أشعر بالدونية ولا أحد يأتي لمساعدتي.. لا أستطيع النوم، إن الامر جد فظيع!.."

  عن سيت.أنفو

******************************


******************************

التعليقات

إضافة تعليق