الأطلسية

جريدة إلكترونية مغربية إخبارية مستقلة

 


لا يبدو غالبية الشباب في الدول العربية مقتنعين بشكل كاف بالتغييرات التي حدثت في المنطقة خلال السنوات العشر الماضية. وفقا للعدد العاشر من تحقيق "أصداء بيرسون مارستيلر" حول تطلعات الشباب العربي، وغالبيتهم من الشباب العرب الذين شملهم الاستطلاع ، فإن (55٪) منهم يعتقدون أن المنطقة " قد شهدت تقدما في الاتجاه الخاطئ". وقد تميزت هذه الفترة بشكل خاص بالربيع العربي وبروز تنظيم داعش الإرهابي. غطى المسح 3500 مقابلة مع رجال ونساء ، حيث إنه يظهر تشاؤمًا "ملحوظًا بشكل خاص في منطقة المشرق العربي ، إذ يقول 85٪ من المستجوبين أن المنطقة تسير في الطريق الخطأ".

بالتفصيل ، يبقى داعش مصدر القلق الأكبر ، في الوقت الذي تدهورت فيه صورة الولايات المتحدة. وهكذا، فإن الغالبية العظمى (78٪) من المستجوبين يعتقدون أن تنظيم داعش قد ضعف في السنوات الأخيرة، و 58٪ منهم يعتقدون أن التنظيم الإرهابي وأيديولوجيته سوف يُهزم تماما. إنها زيادة كبيرة عن عام 2015 عندما كان 47٪ من الشباب العربي لا يزالون واثقين من قدرة حكوماتهم على التعامل مع داعش. بخصوص الولايات المتحدة، فإن الغالبية العظمى من الذين شملهم الاستطلاع (57٪) تعتبرالعملاق العالمي  كمعارض لبلدانهم أن مقابل 32٪ في عام 2016. وفي المقابل، يرى 35٪ فقط في الولايات المتحدة حليفا ضد 63 ٪ في عام 2016.

وتجدر الإشارة إلى أن الأمير السعودي محمد بن سلمان يعتبر الزعيم العربي "الذي سيكون له على الأرجح التأثير الأكبر على المنطقة في العقد القادم".

التعليقات

إضافة تعليق