الأطلسية

جريدة إلكترونية مغربية إخبارية مستقلة

 

 

يمكن للشرطة المغربية أن تتدخل قريباً في فرنسا ،وخاصة بـــ" الرين" ، حيث يسعى أحد النواب الى تمرير قانون لتحديد هوية الشباب المغاربة القاصرين.

ويريد مصطفى لعبيد تقديم مشروع قانون لإجراء تجربة ، كما يقول في جريدة "لو تيليجرم" (Le Télégramme) ، على صورة ما يجري حالياً في بعض أحياء باريس حيث تتدخل الشرطة المغربية إلى جانب العدالة والشرطة الفرنسية لتحديد هوية الشباب المغاربة ومحاولة إيجاد حل ، أو حتى إعادتهم إلى بلادهم.

ويقول العضو البرلماني لـ"ايل و فيلين" :"أنا أعمل على قانون  يخص القاصرين غير المصحوبين..هناك مشروع قانون يتعامل بشكل مختلف مع استقبال هؤلاء الشباب". ويضيف : "الصعوبة الكبرى هي معرفة من اين يأتون.. المغرب والجزائر ... بالنسبة للكثيرين ، نحن لا نعرف".

وسيلتقي غدا بوزير الداخلية لإقناعه بأهمية هذا القانون الذي ، حسب قوله ، قد تم الاطلاع عليه في المغرب. وقال أحدهم وهو رئيس مجموعة الصداقة الفرنسية المغربية : "المغرب واف بوعده..لقد أعطوني موافقتهم" ، ويقول إن اقتراحه ليس ضغطا لأنه ينص على استقبال هؤلاء القُصَّر في عائلات رين. "سيكون أيضا وسيلة لتحسين إدماج هؤلاء الشباب في مجتمعنا ، لتعلم اللغة الفرنسية ، لمعرفة ثقافتنا أفضل ..."

التعليقات

إضافة تعليق