الأطلسية

جريدة إلكترونية مغربية إخبارية مستقلة

 

 

لكبير المولوع

خلال الملتقى الوطنى  الرابع لمريدي الطريقة الحنصالية الصوفية بزاوية احنصال اقليم ازيلال يوم 6/09/2018 نظمت ندوة علمية دينية بمسجد الزاوية بزاوية احنصال تحت شعار " الصوفية  علم .....ذكر وكرم  " والتى حضرها خادم الزاوية الحنصالية الشريف مولاى عبدالمالك اوتغلياست ورئيس المجلس العلمى المحلى لازيلال الأستاذ محمد حافظ والمندوب الاقليمى للشؤون الاسلامية بازيلال ومريدى الطريقة الحنصالية والخطباء والائمة ورئيس المجلس الترابى لزاوية احنصال وابناء الزاوية الحنصالية بالمنطقة..

 اكد محمد حافظ رئيس المجلس العلمى المحلى لازيلال أن الزاوية الحنصالية الصوفية لعبت منذ تأسيسها دورا محوريا وطلائعيا في نشر العقيدة الصحيحة القائمة على القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة, عملا منها على تحصين الأمة وصونها من مختلف أوجه الانحراف .وبين فى تدخله إلى أن الزوايا العديدة الموجودة بالمنطقة،لاسيما الزاوية الحنصالية الكائنة بجماعة زاوية احنصال إقليم أزيلال لعبت دورا أساسيا في محاربة الاحتلال الفرنسي وما أعقبه من محاولات التوغل الاستعماري ،كما ان مريدى الزاوية الحنصالية الصوفية يحرصون على الدعوة إلى الدين القويم الذي ينبذ كل مظاهر الانحراف والتطرف العقائدي.ودعا  محمد حافظ، رئيس المجلس العلمي المحلي لأزيلال الى الالتفات من أجل مصلحة الوطن العليا لإقناع المواطن داخل البلاد أو خارجه بضرورة الإقناع بعدالة قضية الوحدة الترابية دينيا وتاريخيا، مبرزا أن العلماء والمثقفين بصفة عامة لن تعوزهم الوسائل التي تهدي إلى تحقيق الأهداف المنشودة باستخدام المنابر ودروس المساجد وعقد ندوات ومحاضرات في الأماكن العامة والمؤسسات التابعة للدولة وجمعيات المجتمع المدني.وقال ان علماء المغرب تبوأوا مكانة الصدارة في الإجماع الوطني حول مغربية الصحراء، مؤكدين أن الصحراء أمانة في أعناق المغاربة أجمعين يجب الدفاع عنها بكل ما يملكون من جهد وخبرة ووسائل وعدم التفريط فيها والتخاذل بشأنها أو الاستسلام لمؤامرات أعداء وحدة المغرب الترابية.

ومن جهة أخرى, اعتبر شيخ الطريقة الحنصالية الصوفية مولاى عبد المالك اوتغلياست ان الطريقة تتكون من 64 فرعا على الصعيد الوطنى والتى كانت اغلبها حاضرة فى هدا الملتقى. واكد الشيخ ان الزاوية الحنصالية تاسست على يد مؤسسها الوالى الصالح المجاهد سيدى سعيد بن عمر فى فاتح شعبان 800ه وتم تاسيس المشيخة الصوفية الحنصالية بأمر من أمير المؤمنين الملك محمد السادس سنة 2012 وعين على راسها أنداك المرحوم حسن اوتغلياست شيخا لها إلى أن لقى ربه بتاريخ 04/06/2015 . وبعده بأمر من ملك البلاد نصره الله تم تعيين الشيخ مولاى ع المالك اوتغلياست بتاريخ 23/01/2016 .وأوضح مولاي ع المالك أن الملتقى يهدف بالأساس إلى إبراز العمق الديني والتاريخي للزاوية الحنصالية الصوفية وتثمين التراث الديني والثقافي بالمنطقة وجعله رافعة أساسية للتنمية وترسيخ قيم الوحدة والتضامن وتوطيد روابط الأخوة والتآزر لشيوخ الزوايا بالمملكة.
وأكد الشيخ مولاي ع المالك ان الحنصاليين يبذلون الغالي والنفيس في سبيل الحفاظ على الوحدة المذهبية للمغرب, من خلال مواجهته لدعاة التفرقة والتشرذم, وا ن الحنصاليين معروفون بكرمهم ؛ وفضائلهم تجاوزت منطقة ازيلال لتطال معظم أرجاء البلاد

.وفى الاخير تم الدعاء الصالح  لامير المؤمنين وكافة الاسرة العلوية الشريفة .

التعليقات

إضافة تعليق