الأطلسية

جريدة إلكترونية مغربية إخبارية مستقلة

 

 

علي العجولي

 وأخيرا نطقت السعوديه على لسان  وزير خارجيتها عادل الجبير وقالت ان جمال خاشقجي مات بعد ان كتمت انفاسه من قبل الفريق الاستخباري المكلف بالتفاوض مع خاشقجي لاعادته إلى سعوديه طوعيا لكونه أصبح من المعارضين وقد تجاوز الفريق صلاحياته في التعامل مع جمال فكتم أنفاسه .. وهي الان اي السعوديه تبحث عن الجثه لتسليمها الى اهله ووليه .. هكذا روى الجبير  قصة اغتيال الاعلامي جمال خاشقجي..

(الله عليكم هذه السالفه تذكرنا بالنكات التي كنا نحكيها عن الفيل والنمله ايام زمان وكيف ان نملة عشقت فيلا وأرادت الزواج منه لكن اهلها عارضوا هذا الزواج فكانت تلتقي بالفيل سرا بعيدا عن أعين المراقبين الذين وضعهم اهلها وكيف كانت تحدث المواقف المضحكه في هذه اللقاءات المفترضه ).. والا أي تفاوض وأي اعاده طوعيه والرجل دخل القنصليه للحصول على أوراق تخصه مؤيده من قبل حكومة بلاده موطل في تسليمها له لحين وضع الاستخبارات خطه ؟ والخطه التي وضعت تذكرني بالخطه الاستخباريه التي وضعتها قريش للتخلص من النبي محمد (ص) فجمعت من كل قبيله شخصا ليقوموا بقتله فيضيع دمه بين القبائل ..وخرج النبي بعد ان نام في فراشه الإمام على بن أبي طالب ولم تره عيون استخبارات قريش ولا سيوف قتلتها حينها .

 ويبدو ان استخبارات السعوديه هي حفيدة استخبارات قريش ..فمن الاولى هرب النبي محمد ولم تقتل الامام عليا لكن الجديده قتلت جمال بعد ان وضع خطيبته خديجه جنكيز عينا وشاهدا على بشاعة ما حدث .. 

اعتقد أن الحكايه لم تنته .. فما زال في ضرع السعوديه لبن لم يحلب وقد حان وقت صناعة الجبنه الروميه والقشطة والزبده والحليب الدسم ونصف الدسم من قبل تركيا وأمريكا والدول الاوربيه .. فأنا لا أراهن على المبادئ كثيرا فالمصالح هي التي تحكم الاخلاق..

 

              

التعليقات

إضافة تعليق