الأطلسية

جريدة إلكترونية مغربية إخبارية مستقلة

 

 

 

بعد صمتها منذ إعلان الخطاب الملكي بمناسبة "المسيرة الخضراء" الذي عرض فيه الملك محمد السادس "حوارًا صريحًا ومباشرًا" ، تفاعلت الجزائر عبر مصدر مصرح به إلى موقع معلومات TSA، حيث تعتقد أن دعوة محمد السادس "غير مناسبة" واصفا مبادرته بأنها "مشكوك فيها" في الشكل و "مشبوهة" بمحتواها.

إن دعوة محمد السادس لحوار صريح ومباشر بين الجزائر والرباط "ليس حدثاً" ، حسب ما قاله السبت 10 نوفمبر مصدر جزائري موثوق في TSA.

وأضاف المصدر نفسه: "هذا العرض المشكوك فيه في شكله (الاحتفال بالمسيرة الخضراء) والمشبوه بمحتواه (سيؤدي إلى تسوية مسألة الصحراء الغربية) هو حدث لا يستحق جوابًا رسميًا".

الثلاثاء الماضي ، مد الملك محمد السادس ، بمناسبة خطابه التقليدي بمناسبة ذكرى المسيرة الخضراء ، يده إلى الجزائر واقترح إقامة "آلية سياسية مشتركة" للحوار والتشاور لتسوية النزاعات بين البلدين.

وأشار الملك إلى أنه منذ توليه العرش ، دعا "بإخلاص وحسن نية" إلى فتح الحدود بين البلدين وتطبيع العلاقات المغربية الجزائرية " لذلك ، بكل وضوح ومسؤولية أعلن اليوم عن استعداد المغرب للحوار المباشر والصريح مع الجزائر الشقيقة ، حتى نتغلب على الاختلافات القصيرة والموضوعية التي تعيق تطور علاقاتنا.

لكن بالنسبة للجزائريين ، تبدو الامور "متسمة بعدم الجدية وغير مخلصة في الدعوات السابقة لمحمد السادس  وفق المواعيد المحددة" ، حسب تقارير TSA.

شروط الجزائر منذ عام 2013 الموضوعة على الطاولة

أعلنت الجزائر منذ عام 2013 عن شروطها لتطبيع علاقاتها مع المغرب ، بما في ذلك إعادة فتح الحدود البرية المغلقة لمدة تزيد عن عشرين عامًا.

"إن إعادة فتح الحدود هو شأن سيادي ضمن الاختصاص الحصري للحكومة الجزائرية والشروط التي يجب توفرها معروفة من جيراننا"، كما قال في يونيو 2013 عمار بلاني، المتحدث باسم وزارة الخارجية .

هذه الشروط هي "إنهاء حملة التشهير ضد الجزائر" ، "تعاون مخلص وفعال ومثمر ضد العدوان الذي نتعرض له يوميا في مجال تهريب المخدرات" ، فضلا عن احترام " موقف الحكومة الجزائرية من قضية الصحراء الغربية الذي نعتبره مسألة تصفية الاستعمار والذي يجب أن يجد تسوية وفقا للقانون الدولي في إطار الأمم المتحدة" ، حسب TSA.

وقد رد المغرب على هذا الإعلان بالتعبير عن "تحفظاته القوية": "إن مبدأ إدخال الشروطة الأحادية الجانب في تطبيع العلاقات الثنائية هو ممارسة ماضوية [و] تدل على ثقافة "سياسية من حقبة ماضية ، تماما خارج مطالب وآفاق القرن 21" ، كما تعتقد الديبلوماسية المغربية.

وفي بيان صدر يوم الأربعاء ، رحبت وزارة الخارجية القطرية بالقرار الذي قد يكون "بداية حوار بناء ومثمر". وتعتبر قطر "فتح خطوط الحوار بين البلدين الشقيقين" نهاية النزاع ، مؤكدة على ثقة الدوحة بحكمة القيادتين واستعدادها لحل النزاعات القديمة والدفاع عن مصالح البلدين وشعوبهما.

وقالت فرنسا اليوم الخميس أنها أخذت علما "باهتمام كبير" لاقتراح الملك محمد السادس لانه "حوار متجدد مع الجزائر". وقالت المتحدثة باسم وزارة أوروبا والشؤون الخارجية : "لقد دعت فرنسا دوما لتعزيز العلاقات بين المغرب والجزائر ، وهما شريكان رئيسيان توحد بينهما روابط ذات كثافة استثنائية". 

وقال ستيفان دوجاريك المتحدث باسم الأمم المتحدة في نيويورك يوم الأربعاء إن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريس "كان دائما يؤيد إجراء حوار معزز بين المغرب والجزائر".

التعليقات

إضافة تعليق