الأطلسية

جريدة إلكترونية مغربية إخبارية مستقلة

 

 

يوم الثلاثاء 13 نونبر2018 كان يوما أسود في حياة فاطمة الزهراء التي تتابع دراستها في القسم الرابع ابتدائي بمدرسة القاضي عياض ببني ملال،حيث تأخرت عن الحصة الدراسية بحوالي عشر دقائق ،لتتعرض للضرب من معلمتها لتأخذها لمدير المؤسسة الذي عنفها بدوره ، ولم يكتف بذلك بل استعمل التعنيف بالكهرباء على مستوى بطنها،مما قد يؤدي لمخاطر ومضاعفات صحية، حيث تم نقلها ليلا من طرف الأسرة لقسم المستعجلات ببني ملال.

هناك تلقت العلاجات الضرورية،ولكنها بقيت طريحة الفراش لعدة أيام في متابعة لحالتها الصحية من طرف أحد أطباء القطاع الخاص.و في ليلة السبت 18 نونبر 2018 ، ساءت حالتها مما استدعى نقلها مرة أخرى لقسم المستعجلات وتلقي العلاج.ومن ثمة،أصبحت تعيش حياة غير مستقرة وتأتيها كوابس كلما أخلدت للنوم بالإضافة الى التقيؤ وشعور بألام حادة على مستوى البطن.

نحن أمام رواية تلميذة تزعم أنها تعرضت للضرب من طرف معلمتها ومدير المؤسسة .وإذا كان المدير والمعلمة ينفيان جملة وتفصيلة ما تدعيه هذه التلميذة ويتهمان الأسرة بأنها تنسب لهما التهمة، فمن جهتنا ندين العنف بكل أشكاله سواء منه المادي أو المعنوي وبالأخص عندما يتعلق الأمر بالأطفال أو النساء، كما نعتبر أن المدرسة مؤسسة تربوية وتعليمية ، وهي تاج ونبراص للقيم والأخلاق الإنسانية،كما أننا نحترم هيئة التدريس وفي مقدمتها المدرسات والمدرسين والهيئات الإدارية والتربوية وغيرها.

إننا من خلال هذه النازلة، نطالب بأن يتم فتح بحث قضائي حول ملابسات هذه القضية وغيرها مع الاستماع لبعض التلاميذ الذين عاينو واقعة الاعتداء مصحوبين بأوليائهم .كما ندين تدخل بعض السياسيين والنقابيين والحقوقيين في هذه القضية وتغليبهم لجانب الانتماء النقابي على الجانب الحقوقي.


عن جمعية ائتلاف الكرامة لحقوق الإنسان / بني ملال

-------------------------------------

 ملاحظة: الفديو صور منذ عشرة أيام

---------------------------------------------


---------------------------------------------

التعليقات

إضافة تعليق