الأطلسية

جريدة إلكترونية مغربية إخبارية مستقلة

 


بعد اغتصاب "أميمة" في نهاية ديسمبر الماضي، وهي فتاة من الدار البيضاء وتبلغ من العمر 17 عامًا ، أفسح السخط  المجال للتعبئة بين مستخدمي الإنترنت وقاموا بإنشاء مجموعة على الفايسبوك تسمى "نحن جميعًا أميمة"، تضامنًا مع الفتاة ، التي اختطفها واغتصبها 20 شخصًا...
من خلال "نحن جميعًا أميمة" ، اقترح المتضامنون ، من بين أعمال أخرى ، زيارة الفتاة المراهقة ، التي لا تزال في مستشفى ابن رشد ، في وسط مدينة العاصمة الاقتصادية.
بدأت القصة المأساوية للفتاة البالغة من العمر 17 عامًا في اليوم الذي اختُطفت فيه ، بالقرب من منزلها ، في حي مولاي رشيد ، خلال الأسبوع الأخير من ديسمبر 2019، حيث حملها الخاطفون إلى كوخ في حي شيشان بالهراويين ، وهي ضاحية في جنوب شرق الدار البيضاء. وقد اقتيدت الى هذا المكان بالقوة وتعرضت لعمليات اغتصاب متكررة هناك ، لمدة 24 يومًا ، من قِبل حوالي عشرين شخصًا. ولم يكتف الفاعلين بما فعلوه بالضحية، بل تم طُعنها بسكين وأجبرت على شرب مواد سامة. وبحسب ما ورد في موقع 360، فقد أطلقها أحد أفراد هذه العصابة بعد توسلات عديدة ، وفقًا لتقرير 360.
لقد كانت تجربة قاسية وعنيفة لأميمة.. لقد لازمها خوف ورعب من هذا الاغتصاب المتكرر وكل الآفات الخطيرة جدًا التي أصابتها. بعد مرور 24 يومًا فقط على اختفائها ، تم العثور عليها من قبل سكان الحي الذي اختطفت اليه.
خارج مجموعة الفايسبوك ، تلقت أيضًا دعمًا من جمعية مقرها في الدار البيضاء ، "سيدتي المغرب" ، والتي أعلن رئيسها لوسائل الإعلام أنه أوكل قضيتها إلى محام.
وفي محاكمة المتهمين ، وعددهم 20 ، تمت متابعتهم بتهم ثقيلة ، وهي : الاتجار بالبشر ، والاغتصاب ، والحبس القسري ، وتكوين عصابات ، وعدم الإبلاغ عن الجرائم. ويواجهون السجن لمدة تصل إلى ثلاثين عامًا.

---------------------------------------------------------------------------
  ندعوكم إلى زيارة موقع موسوعتنا الجديد "الموسوعة الأطلسية"

----------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------

التعليقات

إضافة تعليق